بعد 30 سنة كشفت الأبعاد الحقيقية لكارثة تشيرنوبل النووية وتأثيرها على الإنسان والبيئة في أوروبا

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

تصنف كارثة مفاعل تشيرنوبل النووي التي وقعت ربيع عام 1986 في جمهورية أوكرانيا السوفيتية كأسوأ كارثة في تاريخ الطاقة النووية.

وقد تطاير في الجو جراءها من المواد المشعة ما يفوق 400 مرة تلك التي تسبب بها إلقاء القنبلة النووية على مدينة هيروشيما اليابانية ووصلت المواد الملوثة حتى إلى بريطانيا والهند.

وبعد 30 سنة من وقوع الحادثة يكشف وزير الطاقة الذرية السابق البروفسور يفغيني أداموف في هذه الحلقة من برنامجنا الأبعاد الحقيقة والتبعات الفعلية لهذه الكارثة وتأثيرها على البيئة والإنسان في القارة الأوروبية، لأمد يقدر بمئات السنوات ليميط اللثام عما تم التستر عليه طويلا في زمن الحقبة السوفيتية وما تلاها.


zedan nafh zedan nafh
المدير العام

Informative

0  116 0

آخر المجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة