اهدار المال العام ورائة ادارات لاتعمل ولكن مجرد اسم ؟

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

فى الوقت الذى ينادى السيد رئيس الجمهورية بمزيد من التحمل على المواطنيين للنهوض بمستقبل أفضل هناك العديد من السلبيات تحت سقف محافظة جنوب سيناء ومؤشرات اهدار المال العام تفوح رائحتها ..

ولكن بدون جدوى للسادة المسؤولين نسمع أرقام بالملايين  تم صرفها عبر الصحافة المولاية للمحافظة والتى لا تفحص أو تكون حريصة على كشف حقيقة الامور التى تم صرفها فى هذا وذاك  ولكن هو مجرد خبر يجب نشرة للشوة الاعلامى وهناك أمثلة بسيطة ولو بحثنا فى أرشيف الانتر نت نجد أنة قد تكرر صرف ملايين الجنيهات فى التطوير والتجميل والاصلاح ولكن كلها وهم ولا يوجد 5% على أرض الواقع مما يقال من السادة المسؤولين بجنوب سيناء

الامر الذى يجعلنا نبحث على أرض الواقع فى ماذا تم صرف هذة الملايين ولم تظهر على الطبيعة ؟ وكان الامر وراء ادارات وموظفيين لم يكون لهم أى دور أو ادرارتهم الذين يعملون بها تعمل فى الاصل ولكن هى مجرد وظيفة حصل عليها ليكون هناك دخل شهرى مقابل أنة موظف على الورق فقط ..

وتأتى علامات استفهام حول طبيعة الموظفيين فى بعض الادارات وصالتهم ببعض تجد فى معظم الادارات بطور سيناء أسرة باكملها تعمل فى المنظومة وذلك لعدة أسباب كان أهمها " الاحتكار" للاعلان على الوظائف للمقربيين فقط  من كل منظومة لانة كان فى الاعوام السابقة عندما يعلن عن مسابقة فى اى ادارة يقوم الموظف بها بجلب أقاربة للعمل بها دون الاعلان للغير ويكون حريص على سرية الموضوع حتى ينتهى الامر لحساب اقاربة

بالاضافة أنة أصبحت المشكلة الكبرى فى كل الادارات بجنوب سيناء تقتصر على الاب والام والابن والاخ والاخت  وابن العم وابن الخال وأصبحت شبكة تلتف حول نفسها بالعزوة ويمكن اختراقها  او التضليل بها حيث من الممكن أن يكون واحد فقط ممكن ان يذهب للعمل ويوقع لباقى الاقارب الخاصة به.

ويعود ذلك لعدم المتابعة للعمل وبذلك يكون الاضرار المباشر بالمنظومة واهدار المال العام وكما انكشف لنا فى توزيع الشقق واللجنة المشرفة على ذلك فمن يسجل ويفحص 60 % منهم أقاربة أوو له صلة مباشرة بهم وهنا كان بها ارتباك وحصول استبعاد لمستحقين وحصول أخرين تم حصولهم من قبل .

الفساد فيرس سريع الانتشار بمعنى حب المال والوصول الى شقة وعربية ورصيد فى البنك موجود فى جميع شرائح العاملين بجنوب سيناء عاد منهم الشرفاء فأكثرهم بان علية الثراء وتغير وضعة المالى خلال سنوات بسيطة وهنا ضاع قانون " من أين لك هذا " ولعدة أسباب أولها من منوط له بالسؤال نفس المشكلة من العائلة أو المقربون .

 


zedan nafh zedan nafh
المدير العام

Informative

0  186 0

آخر المجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة