من أهم الأسباب الرئيسية لانهيار السياحة فى مصر وخاصة مدن البحر الأحمر هى

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

بقلم : أحمد الشيخ



 -1 تعامل العاملين مع مدينة شرم الشيخ وكأنها دولة بالخارج سافروا اليها للعمل بها بنظام الإعارة اى فترة عمل لبضعة سنوات لتجميع ما يمكن جمعه من اموال دون النظر ما مصدرها من خلال النصب على السائحين من خلال الغش التجارى فى السلع والتى كانوا يقومون ببيعها بأسعار مبالغ في ارتفاعها والتى كانت صادمة للسائح عندما كان يكتشف انها سلع مغشوشة وأدت إلى عدم ثقته فى اى شخص يعرض له شىء مع اهتمام هؤلاء الأشخاص بارسال جميع اموالهم الى بلدانهم لشراء اراضى وعقارات للمستقبل البعيد بعد تركهم شرم الشيخ بعد عدة سنوات دون النظر إلى سمعة مصر سياحيا 


- 2 اهتمام بعض رجال الأعمال بشراء الأراضى بشرم الشيخ وبناءها منتجعات سياحية وادارتهم لها دون الاستعانة بشركات إدارات فندقية وذلك من أجل تجميع عملة صعبة يحتاجها فى أعمال أخرى أو غسيل أموال لأعمال مشبوهة أموالها ليست لها مصدر وعدم اهتمامهم بمستوى الخدمة الفندقية وذلك من خلال الاعتماد على عمالة رخيصة غير مدربة أو مؤهلة من أول المدير العام حتى فرد الأمن حتى يستطيع المالك أن يوفر اى اموال لتكون فى حسابه البنكى مع أتباع طريقة تشويه المنتج السياحى من خلال بناء عدد محلات يعادل عدد الغرف ليقوم بتاجريها بأعلى الأسعار حتى تحولت المدينة السياحية إلى مول تجارى بغيض مع عدم اتباع سياسة التسويق المحترف لفنادقهم واعتمادهم على السماسرة فى التسويق لهم وهذا ادى الى انهيار المنتج السياحى المصرى من خلال اتباع سياسة الكم وليس الكبف


 -3 عدم وعى الحكومة المصرية المتمثلة فى ديوان عام محافظة جنوب سيناء وذلك فى تنمية جنوب سيناء بشريا من خلال بناء مصانع ومشاريع خادمة لقطاع السياحية مع تشغيل عمال مدربة للعمل بتلك المشاريع مع تمليكهم مسكنهم حتى يستمروا فى تنمية وتكبير تلك المشاريع وايضا تنمية جنوب سيناء سياحيا من خلال انشاء العديد من المعاهد والجامعات العالمية الخاصة بمهنة السياحة والفنادق والحرف الخادمة لها لتكون هناك كوادر سياحية مدربة ومؤهلة للرفع من شأن مصر سياحيا حيث أن الحكومة المصرية لا تعرف شيئا عن تنمية جنوب سيناء سوى توسعة الطرق وعدم ادراكهم لأهمية السياحة فى جنوب سيناء مع تفشى الفساد بمجالس المدن بجميع قطاعاتها 
 -4 هناك 2500 شركة سياحية بمصر فقط منها سوى 60 شركة جالبة للسياحة الخارجية وباقى الشركات تعمل بسياحة الحج والعمرة حتى تحولت وزارة السياحة إلى وزارة الحج والعمرة وتركت الشركات الأجنبية لتتحكم فى منابع السياحة بمصر وايضا فشل وزارة السياحة بجميع غرفها السياحية فى الارتقاء بصناعة السياحة فى مصر واعتمادها على الأسواق الروسية والإنجليزية والإيطالية والألمانية فقط حتى وصل بنا الحال الى ما نحن فيه ولم تقوم بفتح أسواق بديلة اى دول جديدة حيث أن هناك دول كثيرة لا تعرف شيئا عن البحر الأحمر نظرا لعدم وجود تسويق وتنشيط جيد من قبل وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحه كالسوق الهندى والصينى واليابانى والماليزى والكوري دول شرق آسيا 


 -5 فشل وزارة الطيران فى إنشاء شركة طيران تشارتر جالبة للسياحة الأجنبية بأسعار منافسة لشركات الطيران الأجنبية الجالبة للسائحين الاجانب إلى مصر واعتمادها على شركة فاشلة كمصر للطيران تتكبد الكثير من الخسائر سنويا مع علو سعرها المبالغ فيه مما أدى إلى هجر السائحين الاجانب لها واستقلال الطائرات الأجنبية الخاصة بدولهم وذلك لأنها أرخص سعرا منها بنسبة 50% أو أكثر 
ارجوا ان اكون أوصلت اليكم تحليلى لبعض أسباب انهيار السياحة بمصر .


zedan nafh zedan nafh
المدير العام

Informative

0  110 0

آخر المجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة