قبل سقوط الصخور

سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر

بقلم/ ايمن ابوزيد
قبل سقوط الصخور على رأسنا من يتحمل مسئولية الوطن وهم الغلابة وضياع الامل ودم الشهداء فى حضن الوطن.
عندما يكون البرلمان الذى يمثل الشعب " مغيب" يدافع عن الحكومة ويحمل المسئولية للمواطن المطحون بالغلاء والبطالة وسوء الادارة ويتستر على حكومة " فاشلة" لا تمتلك رؤية اقتصادية وتضيق بالنقد وتصنع اعلام سياجى للنظام.
عندما تفترض الدولة ان المواطن قاصر وهو لايدرى ببواطن الامور فلابد ان يكون البرلمان لايمثله فهو لم يدافع عن احتياجات المواطن ومعاناته الحقيقيه فى الحصول على ابسط حقوقه رغم رفاهية الحكومة وبرلمانها .
التضحية مفروضة على المواطن فقط لابد ان يتحمل حتى لانصبح سوريا او اليمن بعد ثورتين وفى عهد مبارك كانوا يقولوا الحمد الله اننا لم نكن مثل "الصومال والسودان".
الامن والامان الذى فى مصر لم يوفره الساسة والحكومة بل هو من تضحية الشعب الذى فقد اولاده الجنود والضباط فى معركته ضد الارهاب .
لم نرى مسئول ضحى بسيارته الفارهه المصفحة وحراسته وأصبح مثل المواطنين يعامل مثلهم ويعانى مثلهم .
فرفع اسعار الوقود وما تبعه من ارتفاع جنونى فى السلع الاساسية وتعريفة الركوب قتل ما تبقى من امل فى نفوس المواطنين الذين كانوا يدافعون عن النظام ويعاندوا الواقع المؤلم من اجل غدا مشرق. ويرفضون النزول فى احتجاجات 11/11
فكيف لحكومة " فاشلة" تعالج ازمة فى ظل غياب البرلمان والمعارضة فلابد ان تخرج القرارات غير واقعية نتيجة غياب الصوت الاخر و رضا اصحاب المصالح. مازال المواطن حتى يبحث عن" العيش والحرية والعدالة الاجتماعية." التى لم تحققها اى حكومة حتى الان بعد ثورتين. ضحى فيهما الشعب بالكثير.
السيد الرئيس لابد ان نقلق طالما هناك برلمان مغيب وحكومة لاتعالج ازمة وتنعم فى الرفاهية و معارضة تترنح. فإذا كنا نريد انتاج وحل لازمة الدولار وانهيار الاقتصاد لابد للإنتاج الذى لن يكون الا بالعدالة الاجتماعية وتوزيع عادل للدخل وان نذبح الروتين الحكومى بحكومة ابداع تحاول انقاذ الدولة وتدفع بالصخور الملقاة على رأسها من كل حدب وصوب


zedan nafh zedan nafh
المدير العام

Informative

0  170 0

الكلمات الدلالية

آخر المجبين بالخبر

التعليقات


اكتب تعليقك هنا

اخبار مشابهة

اخبار مقترحة